المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تشبع بيّ ، حتى لا تبقى ذرةً بك تذوبُ بها إمرأةً سواي .. !!


مآ خبروك إني آحبك
06-05-2013, 01:12 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



خربشـــاتي ....

هي آهاتي ... أنيني ... بوحي ....

خربشـــاتي ...

مفتاحها ... حروف إسمك ...

وبصمة حبك ... ورسم خيالك ...

أهديها إليك وحدك ...

مع حبي وإخلاصي ...




إبتســام ...:rerr (38):


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مآ خبروك إني آحبك
18-08-2014, 04:24 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



سأوثق هنا

أنني من الصفحات القادمة ..

سأبدأ من جديد ...

أخط أحاسيسا بنكهة مختلفة ...

وأسطر مشاعرا من زاوية مغايره ...

فحين يغتال حلم بحياتي ...

أحاول كعادتي ...

أن أنعش آآآآآآآآخرا ...

بأحشاء فكري ... ونبضي ... وقلمي ..

وأرجو أن يكون القادم ...

بطعم الفرح ... والأمل .. والتفاؤل ...

ولا اعلم مجهولا ينتظرني .. !!!

ولكن ...

أتمنى أن يتغلغل بثناياه ..

كل ماهو لي ...

جميل .. وصادق .. وشفاف ...

لذا ..

تمنوا لي التوفيق ... أحبتـ:123 (4):ــي ..


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مآ خبروك إني آحبك
18-08-2014, 04:27 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



قلت له أحبــ:123 (4):ــك ..

فلم أعد أحتمل وجودها بجوفي ...

ولم أعد أقوى كتمانها بأنفاسي ..

قلت له احبـ:123 (4):ــك ..

هكذا ..

دون توقيت ... ودون موعد ...

كتبتها له ..

بحبر دماء شراييني ... على صفحات نبضات قلبي ...

همست بها ...

خالصة له ... صادقة تجاهه ....

آآآآآآآه ... أحبــ:123 (4):ــك ...

يامن ملكت روحي ... وفكري ... ووجداني ..

نعم ..

فأنا أعترف لك ...

بأن الكل منها بجسدي ...

ينقاد إليك دون وعي مني ..

أو حتى أدنى تفكير ببناني ..

فروحي ... تتلهف لك ..

وفكري .. ينصب إليك ...

ووجداني .. يتشوق للقائك ..

وها أنا من جديد ...

أعزف ... نوتة الحــ:123 (4):ـــب ...

وأغني ... لحن العشــ:123 (4):ــق ...

بكلماتي .... وحروفي ..... ونبضي ..

فشكرا ...

يامن أعدت الروح لجسد ....

كان شريانه ينزف جروحا ...

وكان قلبه يئن دماملا .....

شكرا لك ...

يامن زرعت الإبتسامة ...

شتلات ... بين ضمأ شفاهي ...


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مآ خبروك إني آحبك
18-08-2014, 04:45 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


الحـ:123 (4):ــب يا سيدي ..

هو قضاء ... لامفر منه ....

وهو قدر ... لا هرووب منه ..

إن أحاطتك أمواجه .. أغرقتك ..

وإن لسعتك نيرانه .. أحرقتك ...

فدخول عالمه ..

إما أن يكون مصيرك بعدها ...

حلاوة تتذوق شهدها .... أو مرارة تتجرع علقمها ...

أو أن تكون مذبذبا بين كليهما ... تعيش حلوه ومره معا ...

الحـ:123 (4):ــب يا سيدي ..

لايميز بين أجناس ... ولا يفرق بين أديان ...

لا يشترط بنودا .... ولا تقننه قوانينا ...

هو كالفضاء ... كالصحراااااء ... كالبحاااااار ..

كأي شئ لامتناهي ... ولا محدود ... ولا له محل من الإعراب ..

لا يصرف من بنك ... ولا يقدر بمال .. ولا يوزن بمعيار ...

هو غريب عجيب ...

نقول أننا سنقفل الأبواب أمامه .... حتى لا تطرق أنامله قلوبنا ..

نجدنا وعلى حين غرة ...

نشرع له كل سبيل ..... يؤدي إلى نقطة الوصول إلينا ..!!

نعلن أننا ...

لسنا متعطشين له ..

وأننا نقوى ...

الصوم عنه ... وعقد نوايانا دونه ..

ونجدنا وعلى غفلة منا ..

نرتوي من سلسبيله ... ونقتات على سحره ... ونعيش تحت ظله ...

الحـ:123 (4):ـــب يا سيدي ...

إن حاولنا الكتابة عنه ...

لن نفيه مكياله ... ولن نعطيه حقه ....

لأن الأبجدية ... ماهي إلا ثماني وعشرين حرفا ...

وهو منذ مولد البشرية إلى الآن ...

لم يتوقف ينبوع وصفه .. من الكلمات والجمل ...

ولم يجف خزان رسمه ... من الشعر والنثر ...

بإختصااااااار ....

الحـ:123 (4):ــب أكبر وأعظم ...

من أن يؤسر بموضوع .... ويحفظ بكتب ... ويدون بمخطوطات ...

فمن سموه ورقيه وطهره ونقائه ...

قد يسمح لنا أن نشير له ببنان الخلود ...

فهو بالفعل يستحق أن يقال له ...

بأنه خـــاااالد ..

وأبدا لا يمــ:123 (4):ـــوت ...


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مآ خبروك إني آحبك
21-08-2014, 03:38 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

على منضدة الإشتـــــياق إليك ...

أجدني حبيبـــي ....

أفتقد كل ملامحك ... والتي كانت تجلس بالأمس متربعة عليها ..

أستوحش همسك ... وغزلك ... وجنونك ...

لتتوه معها ...

أقداح قبلاتك ... وأكواب مشاعرك ... وأوعية أحضانك ....

أين ضاعت ..!!!!! وكيف ... !!!!! ومتى ...!!!!!!

أما آن لنا الأوان ......

أن ندفع عجلة تدوير تلك الأيام الخوالي بيننا ....!!!!!!

أما آن لنا الأوان ...

أن نعيد ترتيب أدواة تلك المنضدة المتقدة بيننا ...!!!!!

آآآآآآآآآآه ....

أما آن الأوان ... حبيبــــي .... !!!!!!!!

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مآ خبروك إني آحبك
21-08-2014, 04:11 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



حبيبــي ..

لا أظن أنك ...

لازلت تشك بمدى عاطفة ... حبـــــي لك ...

ولا أظن أنك ...

لازلت تجهل بثقل وزن ... صبري عليك ...

فمع كل إشراقة شمس ...

أقوم بطقوس هلوسة ذلك ... الحــب ..

حين أعبر لك ... عن شوقي وإحتياجي إليك ...

ومع كل مغيب لها ...

أقوم بفروض كشف ذلك .. الصبر ..

حين أعاتبك ... عن إنتظاري ووحشتي إليك ...

ترى ... !!!!!

أكان خطئي ...

أني أسهبت مطولا بكتابة ملحمتى ... حين أحببـتك ...!!!!

أم كان ذنبي ...

أني تنازلت كثيرا بخسارة كبريائي حين ... صبرت عليك ...!!!!

بالله عليك ...

كيف لا أكون .. ولا أكون .. ولا أكووون ..!!.


إن كنت...

صادقة الشعور بذلك الحب .. !!!

وضحية لقيود ذلك الصبر ... !!!!

حبيبـــــي ...

أتريد أن أهدم مباني مشاعري ... وأسرح جيوش عشقـــي ...

حين أقول لك ... كفـــى ..

لم أعد أريد عذابك ... وقيودك ...

كفـــى .....

فلقد ولدت حرة ... وسأظل كذلك ليوم الممات ..

فإن كنت تريد ذلك ...

إعطني فقط إشارة من بين شفتيك ...

وسأولي أدرااااااااج ... الرياااااح ..

كورقة ... كقشة ..

لم تسلك يوما دروبا .. أو تمتلك حتى عناوين ...


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مآ خبروك إني آحبك
21-08-2014, 04:36 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


سلامة رماحك اللي جرحها غالي ...
طعنتني غاضب لين أنكسر رمحك

لو قلت لي كان أجرح حالي بحالي ..
لا عاش قلبٍ جزع وارتاع من جرحك

لاجلك جروحي غدن اليوم عذالي ...
ذميت ظلمك وأنا من عادتي مدحك

ياليت لي ذنب وألقى علقمك حالي ..
وياليت بك عدل .. وأرضى فـ الهوى ذبحك

ياسيدي وإن نويت تزيد غربالي ..
قلي وأنا أبعد ظلامي عن سنا صبحك

لو ما يسرك أطو ل الشمس بجبالي ..
مايكفي إن عشقت جبالك وسفحك

كل الهوى بالهوى يزهى ويختالي ..
وأنا الذي في خسارة عزتي ربحك

ياعل ما تزهر الأشجار في رمالي ..
لو أعتذر عن شموخي في رجا صفحك

سلامة رماحك الي جرحها غالي ..
طعنتني غاصب لين أنكسر رمحك


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]